إلتقط الكرة البرتقالية وضعها في السلة
إلتقط الكرة البنفسجية وضعها في السلة
إلتقط الكرة البيضاء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الوردية وضعها في السلة
إلتقط الكرة الزرقاء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الصفراء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الحمراء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الخضراء وضعها في السلة

‫فعلتها بنجاح!‬
! أحسنت

‫إلعب مرة أخرى

نأسف، إنها ليست الكرة الصحيحة. يرجى المحاولة مرة أخرى
‫رائع!
السلوك السلوك

السلوك

كسر حاجز الخوف من الطبيب

كسر حاجز الخوف من الطبيب

تعد زيارة الطبيب أو المستشفى من أكثر الأمور إزعاجاً وذلك لارتباطها بذكريات سيئة لدى الأطفال مثل اللقاحات والأدوية كريهة الطعم، أو كتخويفهم من قبل الأهل بأخذهم للطبيب عند رفضهم الانصياع للأوامر، وغيرها.
ولنجعل من زيارة الطبيب القادمة عادة يحب الطفل ممارستها دائماً، إليك بعض النصائح المفيدة والعملية:

  •         اختاري الوقت المناسب دائماً:
    لا تحددي موعد زيارة الطبيب مع مواعيد طعام أو نوم طفلك؛ فأخذ الطفل جائعاً أو مرهقاً لعيادة الطبيب وخصوصاً بأوقات الازدحام، سيجعل من هذه الزيارة تجربةً سيئة.

 

  •         لا تعدي طفلك وعوداً زائفة:
    لا تخبري طفلك "أن هذا لا يؤلم" حتى لو قليلاً، لأنك ستفقدين مصداقيتك عنده!

 

  •         وفري له وسائل الراحة:
    احرصي دائماً أن تأخذي معك بطانيته وألعابه المفضلة، ضعي في حقيبتك بعض البسكويت الذي يحبه. ولا تنسي أن إخباره بأن ما حدث أمر طبيعي مع جرعة إضافية من حنانك هي ما ستسكته إذا بكى.

 

  •         كوني إيجابية بكل الظروف:
    يستطيع الطفل أن يستشعر بكل ما يوتر الأهل. لذا حافظي على هدوئك، وكوني مرتاحة ومسترخية.

 

  •         انهي الزيارة بالمديح:
    بعد انتهاء الزيارة، امدحي تصرف إيجابي قام به طفلك مهما كان بسيطاً: "أحسنت... فلم تبكي كما في المرة السابقة."

 

  •         كافئيه بعد الزيارة:
    اصحبيه إلى مركز الألعاب أو لشراء الآيس كريم، ولتكن هذه المكافآت دائمة التكرر بعد كل زيارة للطبيب بصرف النظر كيف أبلى طفلك هناك، فهذه الخطوة ستحفزه وتجعله يربط موافقته على زيارة الطبيب بحصوله على مكافأة.

سجلي لتحصلي على أفضل النصائح حسب عمر طفلك سجلي معنا