إلتقط الكرة البرتقالية وضعها في السلة
إلتقط الكرة البنفسجية وضعها في السلة
إلتقط الكرة البيضاء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الوردية وضعها في السلة
إلتقط الكرة الزرقاء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الصفراء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الحمراء وضعها في السلة
إلتقط الكرة الخضراء وضعها في السلة

‫فعلتها بنجاح!‬
! أحسنت

‫إلعب مرة أخرى

نأسف، إنها ليست الكرة الصحيحة. يرجى المحاولة مرة أخرى
‫رائع!
السلوك السلوك

السلوك

 حضروا أطفالكم للنجاح!

حضروا أطفالكم للنجاح!

ككلالآباء والأمهات، فإنكم ترغبون بمنح أطفالكم أفضل ما في الحياة. وأنتم محقون في ذلك! ولحسن الحظ أن هناك طرق عدة لمساعدتكم على تحضير أطفالكم لحياة مليئة بالنجاح. إليكم بعضها...


الطفل السليم هو طفل ناجح


واحدة من أفضل الطرق لإعطاء أطفالكم بداية قوية للنجاح هي بتشجيعهم على ممارسة أسلوب حياة صحي وعادات سليمة. فجميعنا يعلم أنا لأطفال الذين يتمتعون بالعافية ينمون ليصبحوا راشدين أصحاء، ويكونون أكثر سعادة وإنتاجية والتي غالباً ما تقودهم إلى النجاح. في الواقع، إن تناول الطعام الصحي، ممارسة التمارين الرياضية والتأمل الذاتي (سواء كان من خلال الصلاة، التأمل، الخلوة الروحية) هي الأمور الثلاثة التي يقوم بها الأشخاص الناجحين كل يوم.


السعادة والصحة تحققان النجاح


منذ زمن ليس ببعيد، كان الاعتقاد الشائع بأن النجاح يجعل الناس سعداء؛ وفي الواقع العكس هو الصحيح. لأنه يمكن للسعادة أن تحسن من فرصة الحصول على النجاح، كما صرحت الجمعية الأمريكية لعلم النفس. فالأشخاص الأكثر سعادة هم الأشخاص المؤهلين أكثر لتحقيق أهدافهم، والذين يجدون الموارد التي يحتاجونها، ويجذبون الآخرين بطاقتهم الإيجابية وتفاؤلهم.


تعلم عدم التوقف والاستسلام


من المحتمل أن يكون طفلك قد تخطى مرحلة ما قبل المدرسة، ولكن التعليم المنزلي لا يزال جزءاً هاماً من العملية التعليمية بشكل عام. ابحثوا عن طرق لتعليم أطفالكم طوال اليوم. فالطهي على سبيل المثال يجمع بين عناصر كثيرة من الرياضيات والعلوم. أو استغلوا الوقت الذي تحضرون فيه العشاء كفرصة لقراءة وإتباع التعليمات، ومناقشة الكسور الرياضية وعمل الفرضيات ("ماذا سيحدث عند خفق بياض البيض؟") ودراسة النتائج. أو العبوا مثلاً لعبة التخمين أو لعبة المعرفة مع أطفالكم، وتذكروا دائماً أن إحدى أهم بوابات النجاح هي المعرفة والتعلم.


تولوا القيادة


يتعلم الأطفال من خلال الأمثلة، لذلك دعوا أطفالكم يرونكم تقرؤون مثلاً. أو استفيدوا من الوقت بتعلم مهارة جديدة ومناقشة تجربة التعلم معهم. ركزوا دائماً على إخبارهم كيفية تحقيق كامل أهدافكم، وعلى الرحلة التي استغرقتكم لإيجاد وظائفكم، أو كيف ثابرتم للحصول على الدراسات العليا. وأماً للأطفال الأصغر سناً، فتحدثوا إليهم بصيغ القصص. فإذا كنتم تتشاركون مع أطفالكم أو تتمثلون أمامهم هذا النوع من المواقف أو التصرفات، فإنهم سيبدؤون بالتمثل بكم وبتصرفاتكم في كافة الأمور الحياتية.

شعارات
bonding
سجلي لتحصلي على أفضل النصائح حسب عمر طفلك سجلي معنا